الكتابة اليومية أو اليوميات يُمكنها أن تكون السبيل الأفضل لك للتغيير من حياتك، وتحويل أي مسار سلبي إلى إيجابي كما أنها تُنمي قدراتك الإبداعية، وتجعلك لا تنس التفاصيل الدقيقة التي قد تضيع في زجام الذاكرة .. لن تجد صعوبة عزيزي في تدوين ما تُريد بل ستشعر بالارتياحية يوم بعد الآخر عند كتابة يومياتك بالطريقة التي تُريدها، ولكن ما هي الفوائد التي ستحصل عليها؟! هذا ما نُقدمه لك خلال هذه الجولة.

في البداية عليك معرفة أن المذكرات اليومية ما هي إلا رصد للأحداث اليومية التي تمر بها سواء إذا كتبتها بالتفصيل الدقيق أو عناوين عريضة لا غير، ويُمكن كتابتها بالطريقة المناسبة لك حسب شخصيتك وثقافتك كما تجد أنها تُنمي من الحس الوصفي لديك طوال الوقت، وتُفرغ طاقتك الإبداعية. 

فوائد الكتابة اليومية

1. قصص بلا لسان

مذكراتك تمنحك الكثير من الإيجابيات طوال الوقت فهي بمثابة قصص بلا لسان، وعند قراءتها مرة أخرى تُخالطك الكثير من المشاعر وكأنك تعيش اللحظة، وتوفر عليك الكثير من التكهنات كما أنها تكون بمثابة المصباح المضئ لك على طول الطريق حتى لا تُكرر الأخطاء.

2. تحسين مهارة الكتابة

هل تعتقد عزيزي أن الكاتب المشهور يمتلك هذه المهارة بين ليلة وضحاها؟! حسنًا إذا كانت إجابتك "نعم" فأسمح لنا أن نُخبرك بأن الأمر عكس ذلك تمامًا لأن الكاتب يعتمد على الكتابة اليومية لسنوات طويلة إلى أن يتمتع بملكة تأليف كتاب رائع يُحقق نجاحًا كبيرًا.

3. الصبر والفرح

ولكن ما علاقة الصبر بـ الكتابة اليومية ؟! في الحقيقة فإن علم التنمية البشرية يُخبرنا بأن جلوسك يوميًا لمدة 30 دقيقة على الأقل لتدوين مذكراتك يمنحك صبرًا وفرحًا بسرد الأحداث كما أنه يُفرغ الطاقة السلبية التي بداخلك.

4. مذكراتك صديقك الأول

من فوائد الكتابة اليومية أنها لن تجعلك تشعر بعد الآن بملل الوحدة نظرًا لانشغال أصدقائك بمجريات الحياة وكذلك أفراد أسرتك لان جلوسك مع مذكراتك يجعلك تشعر بالارتياحية كما أنها عادة تنظيمية رائعة تُساعدك على تحقيق الكثير من النجاحات في حياتك العملية.

5. ما تُضيفه الكتابة اليومية لك..

هل تُبدو الكتابة اليومية أمر مزعج لك؟! إذا كنت تعتقد عزيزي أنها للمتفرغين أو من ليس لهم مشغوليات واهتمامات يومية فأنت مخطئ بالطبع لأنها سمة الجادين، ومن الصعب أن تُصبح إنسانًا ناجحًا بدون الكتابة والتدوين طوال الوقت.

إذا كنت تُريد فهم أعمق لمشاكلك الشخصية عليك الكتابة طوال الوقت، ولا تتنازل عن وقت يومي محدد للكتابة حتى تكون على دراية أكبر بالحياة ومجرياتها وأين أنت من كل المتغيرات التي تقبع حولك؟!

6. الأحمال على الأوراق أخف ما يكون

عليك قراءة هذه العبارة مرة تلو الأخرى حتى تفهمها جيدًا.. تنفس الصعداء عزيزي وهون على نفسك فإن الحمل الثقيل يُمكن إلقاءه على الأوراق الصديق الأمين لك الصامت الذي لا يُمكن أن يفضحك بل يكون لك بمثابة الأمين على كل كبيرة وصغيرة.

يُمكنك إفراغ الطاقة السلبية بداخلك على الأوراق حتى تتخلص من الملل والضيق، ومع الوقت ستجد الأمور أكثر سلاسة، وسيكون لديك دوافع مستمرة للكتابة مرة تلو الأخرى، وستجد نفسك في نهاية المطاف لديك يوميات كاملة. 

6. لغة الكتابة

لن تحتاج عزيزي إلى العربية الفصحى للتعبير عن كل شئ بل يُمكن الاستعانة بعامية المثقفين وكأنك تتحدث مع أصدقائك، وإذا وجدت كلمة عامية دارجة يُمكنك وضعها بين قوسين لإبرازها في النص عند قرائتها مرة أخرى.

اللغة كلما كانت بسيطة ستجعلك تكتب مرارًا وتكرارًا دون الحاجة للتصنع والرسميات، واجه نفسك أمام نفسك دون كذب أو زيف بل كن صريحًا لأبعد الحدود وأمنح كل ذي حق حقه.. يومياتك هي ترتيب لحياتك لأيامك لكل شئ.. استمتع بها قدر الإمكان!

الصورة بواسطة Pereanu Sebastian