حياة الجامعة هي بالتأكيد ليست أسهل مراحل الحياة، بل ربما هي من أكثر مراحل الحياة تعقيداً بالنسبة للكثيرين، خصوصاً في ظل العمل الكبير الذي يقع على عاتق طلاب الجامعة والذي يتطلب الكثير من التنظيم والترتيب في العمل والإنجاز وإلا فإن سنوات الجامعة يمكن أن تتحول إلى فوضى عارمة، ولهذا السبب تحديدًا فنحن نقترح طريقة فريدة لتنظيم حياتك الجامعية: كتابة اليوميات.

قد يبدو الأمر كمزحة في البداية لكن في الواقع فإن كتابة اليوميات هي واحدة من أهم الطرق لجعل حياتك الجامعية أكثر تنظيماً وراحة وإبداعاً، ليس المقصود هنا فقط تدوين المواعيد والمحاضرات والمشاريع التي عليك العمل عليها، بل المقصود هو أمر مختلف تماماً ويتلخص من خلال مصطلح واحد وهو اليوميات الأكاديمية.

ما هي اليوميات الأكاديمية؟

اليوميات الأكاديمية هي أحد أشكال الكتابة المنظمة المرتبطة بالحياة الجامعية وأجزائها المختلفة، هي تشمل بالتأكيد تدوين التواريخ والمواعيد الخاصة بالمحاضرات وحلقات البحث والقراءة ومختلف المشاريع والأعمال التي يتوجب عليك إنجازها لكنها في ذات الوقت لا تقتصر على هذا الجانب فقط.

قبل كل شيء فإن اليوميات الأكاديمية ليست شبيهة بالكتابة في اليوميات العادية لأن هذا النوع مرتبط بشكل أساسي بالأحداث التي تمر خلال حياتك الجامعية، أحد أبرز الأمثلة على كتابة اليوميات الأكاديمية هي المراجعات الشخصية التي يمكن لك كطالب في الجامعة كتابتها، ويمكن أن تشمل هذه المراجعات بعض المواد الدراسية أو المشاريع التي عملت عليها وربما بعض المبادرات التطوعية التي شاركت بها، وقد تكون تقييماً لعملك خلال فصل كامل من الدراسة.

التجارب الشخصية هي الجزء الأكثر إبداعاً في اليوميات الأكاديمية، حيث يمكن للطالب التدوين بشكل مستمر حول التجارب والخبرات الشخصية والعلمية وربما العاطفية التي تعلمها من خلال حياته الجامعية، هذه الكتابات والمعلومات ستكون خزينة شخصية دائمة يمكن العودة إليها للاستفادة بشكل مستمر.

أيضاً فإن جميع من مروا بمرحلة الحياة الجامعية يعلمون أن الأفكار دائماً ما تقفز إلى الذهن في الأوقات غير المناسبة، قد تكون قد كُلفت بمشروع للكتابة حول تاريخ السينما الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية ثم تقفز فكرة لماحة في رأسك أثناء تناول وجبة الغداء! الحل الوحيد هنا هي اليوميات، حاسبك المحمول أو هاتفك بجانبك، كل ما تحتاجه هي خمس دقائق سريعة لتدوين الفكرة وبعض التفاصيل الصغيرة، وستعلم فيما بعد الأهمية الجمة لتلك اللحظة التي لم تدعها تمر دون أن تدون الفكرة في يومياتك.

كل تلك المجالات وأكثر توفرها اليوميات الأكاديمية ومهما كان الموضوع الذي تود الكتابة حوله من ضمن تجاربك في الحياة الجامعية فإن هذه اليوميات هي مساحتك الشخصية جداً والتي تستطيع فيها الكتابة بخصوصية في أي وقت تشاء.

حمل دفتر يوميات من الورق والكتابة بالقلم سوف تستغرق منك جهداً ووقتاً كبيرين، خصوصًا مع ضيق وقتك كطالب جامعي، لذلك توفر يومي لك عبر موقعها منصة رقمية بخصوصية متميزة وإمكانية غير محدودة لمشاركة تجاربك وقصصك بكل أريحية ودون قيود، ضمن بيئة تستطيع فيها مشاركة كتابتك مع من يملكون نفس الاهتمامات الخاصة بك، أو تستطيع الاحتفاظ بها لوحدك بخصوصية وأمان تام.

الصورة بواسطة Baim Hanif