فن كتابة اليوميات كأحد أشكال الكتابة الشعبية التي تُمارس في عالمنا اليوم ليس بالأمر العشوائي أو الفوضوي الذي يمكن ارتجاله بشكل في أي وقت وفي أي مجال، بل هو نوع كتابي قائم بذاته ويفرض نفسه اليوم كأحد أشكال الكتابة المعاصرة التي تدعى كتابة اليوميات.

الكتابة في اليوميات يمكن أن تكون متخصصة، وعند الحديث عنها كشكل كتابي جاد يمكن أن ترافقه الاستدامة لدى الكاتب مع الوقت فإن التخصص في كتابة اليوميات هو أمر لا بد منه، وهناك عشرات الاختصاصات التي تتفرع إليها اليوميات مثل اليوميات الأكاديمية ويوميات السفر والرحلات ويوميات العمل وغيرها الكثير، وربما تكون أنت هو الشخص الذي يبتكر نوعًا جديدًا لكتابة اليوميات يناسب اهتماماتك وتخصصك الفريد!

لكن هذا لا يعني بكل تأكيد أن عدم التخصص يفقد اليوميات قيمتها، فالصراحة والبساطة هي واحدة من أهم الميزات التي تحظى بها كتابة اليوميات، والبعض يحب أن تكون يومياته من نوعية "البوح" التي يقدم فيها أفكاره المختلفة التي تراوده دون أن يتخصص في مجال معين.

مهما كانت نوعية أو اختصاص اليوميات التي ترغب بكتابتها فإن هناك العديد من النصائح والأساليب التي تجعل من طريقتك في كتابة اليوميات أفضل وأكثر ملائمة.

ما هي أهم الأساليب لجعل يومياتك أفضل؟

البدء بكتابة يومياتك -سواء قررت التخصص في مجال معين أم الكتابة بشكل عام- ليس بالأمر السهل خصوصاً في مجال كتابة اليوميات لكونه نوعًا من الكتابة يتطلب الالتزام والتنظيم.
ليس هناك داعٍ للتفكير بكل شيء عند البداية بمشروع كتابة اليوميات الخاصة بك، يمكن البدء بخطوات بسيطة وسهلة وتدريجيًا ستجد أن الكتابة بشكل يومي أو أسبوعي منتظم هي واحدة من التجارب الأكثر متعة واهتمامًا في حياتك.

قبل كل شيء يمكنك البدء بقرار بسيط وهو اتخاذ القرار بالكتابة، بعد أن تهيئ نفسك لذلك يمكنك البدء بالتفكير بشأن المجال الذي تود الكتابة عنه، هل هو في مجال عملك واختصاصك؟ أم في مجال دراستك الأكاديمية؟ أم أنك تود أن تكتب بشكل يومي عن مختلف التجارب والخبرات التي تمر بك. مهما كان المجال الذي ستختار الكتابة فيه فإن ذلك سيؤثر على الخطوة الأهم في مجال كتابة اليوميات وهي تحديد جدول كتابتك.

جدول الكتابة هو من أهم العوامل في تميز واستمرار قدرتك على كتابة اليوميات، حيث أن الالتزام بهذا الجدول سيمنحك استمرارية وحالة نفسية إيجابية على مدى كتابتك مهما استمرت.
على سبيل المثال في حال كنت تود الكتابة بشكل عام فإنه يمكنك وضع جدول يومي للكتابة، ربما قبل النوم، أو عند الاستيقاظ، أما في حال كنت تعمل على كتابة يوميات متخصصة فإنه يمكنك وضع جدول يرتبط بأحداث هذا التخصص، مثلًا في حال كنت تكتب في يوميات الرحلات والسفر، يمكنك وضع جدول للكتابة يعتمد على بدء أو ختام واحدة من رحلاتك ومغامراتك.

أيضًا فإن وضع خط زمني لليوميات الخاصة بك هو ضرورة لا بد منها. فبالتأكيد لا يمكن ترك يومياتك في مجال معين تُكتب إلى تاريخ مجهول، بل الأفضل هو أن تمتلك معرفة مسبقة إلى أي وقت ستستمر في كتابة هذه اليوميات. هل ستكتب يوميات الحياة الجامعية حتى التخرج؟ أم ستكتب عن تجاربك الحياتية لمدة عام كامل؟ أم ستكتب بشكل يومي عن تجاربك في دورة تعليم الطبخ والتي تستمر لشهرين؟

مهما طالت أو قصرت المدة التي تنوي أن تكتب فيها يومياتك عن مجال معين فإنه يجب أن تكون هذه المدة محددة ومعروفة لك مسبقاً.

بعد تحديد كل تلك التفاصيل الزمنية والتنظيمية المرتبطة بيومياتك، كل ما يتبقى عليك هو البدء بتحرير أفكارك التي تكونت عن التجارب التي اخترتها والبدء بالكتابة. حين تفعل ذلك يجب أن تتذكر أهم تفصيل فيما يخص اليوميات، وهي أنها "مساحة شخصية بحتة".

هذه المساحة الشخصية هي لك وحدك، ومن يستطيع الاطلاع عليها هو خيار في يدك وحدك، في اليوميات تستطيع الكتابة بحرية مطلقة وهدوء تام دون أي انتقادات أو مشاكل غير مرغوب بها. حينما يتعلق الأمر بكتابة اليوميات فإن أفضل نصيحة يمكن أن تُقدم للكاتب هي "كن نفسك"، بكل ما فيها من إيجابيات وسلبيات وبساطة وعفوية، فالكتابة لليوميات تتميز بأنها بعيدة عن كل التعقيدات التي توجد في أشكال الكتابة الأُخرى.

اتباع هذه النصائح والأساليب له تأثير جوهري على تجربة كتابة اليوميات، حيث ستتحول تدريجيًا وبسرعة إلى تجربة ممتعة ترنو إليها بشكل دائم وليس مجرد واجب كتابي تود إنجازه لأنك التزمت به، اليوميات ستصبح بالنسبة لك الفسحة الحرة التي تتوق إليها لتكتب حول تجاربك وأفكارك وعواطفك وتعبر عنها بطريقتك الشخصية والفريدة جداً. 

نصائح كتابية بسيطة

بعيدًا عن أساليب تنظيم وتخصيص اليوميات التي تود الكتابة فيها، فإن هناك العديد من السلوكيات البسيطة التي يمكن أن تسهل عملك بشكل كبير عندما تود إدخال موضوع أو تجربة جديدة في اليوميات الخاصة بك.

عندما تختار التجربة التي تود الكتابة عنها يمكنك أن تقوم مع نفسك بتجربة بسيطة من "العصف الذهني" لتجميع أفكار وكلمات أساسية تود تضمينها في التدوينة التي ستضعها ضمن يومياتك.

بعد ذلك عليك وضع مجموعة من الأسئلة البسيطة لتكون فكرتك واضحة تماماً وهذه الأسئلة هي: عن ماذا أكتب؟ ما الذي سأكتبه؟ لماذا أكتبه؟ وما هي النتيجة التي سأصل لها؟

هذه الأسئلة والإجابات التي ستتمخض عنها ستمكنك من الكتابة بسلاسة كبيرة لأنك سبق ونظمت أفكارك بشأن التجربة أو الفكرة التي اخترت الكتابة عنها، وستجعل كتابتك مع الوقت أكثر تنظيماً ووضوحاً وجمالية.

أيضاً فإن أسلوب الكتابة مهم بقدر أهمية الفكرة وربما أكثر، ولأن اليوميات هي مساحة حرة للكتابة فإن تنويع أسلوب كتابتك هو واحد من الأساليب الهامة لتطوير نفسك وقدرتك الكتابية وكذلك إبعاد أي إمكانية للملل حينما يتعلق الأمر بالكتابة لليوميات، وجعل تجربتك دائماً متجددة وممتعة وأكثر إبداعاً.

الصورة بواسطة Matt Botsford